الأحد، 1 مايو، 2011

اعمال الحديد المشغول الفورجيه

قال الله تعالى:

{ وأنزلنا الحديدَ فيه بأْسٌ شديدٌ ومنافعُ للنَّاسِ )

ان القران الكريم يقدر في هذه الاية الكريمة معدن

الحديد

منذ أكثر من خمسة آلاف سنة بدأ الإنسان يتحسس طريقه إلى إستخدام الحديد ، فقد خطا خطواته الأولى فى هذا المجال بعمل بعض الأدوات البدائية التى كان يحتاج اليها آنذاك , حيث كان فى حاجة إلى تكسير الأحجار وقطع الأشجار ليبنى له بيتاًً يأويه ويحميه من العوامل الجوية والحيوانات المفترسة ، ثم صنع السيوف والسهام للدفاع عن نفسه وتطورت تلك الأدوات وتعددت إستخدامات الحديد شيئاً فشيئاً حتى أصبح مجال الحدادة والحديد المشغول من المجالات الواسعة الإنتشار على نطاق واسع والتى تهم الفرد العادى والحداد والمهندس أياًكان تخصصه ، مصمم كان أو منفذ ، هؤلاء وغيرهم معنيون بهذا المجال , فالفرد العادى قد يرغب فى عمل شئ من الحديد كشباك أو باب أو سلم دائرى ببهو فيلا مثلاً أو درابزين بلكونة أو جريليا لحماية الشباك 000 كما تهم أيضاً الحداد صاحب هذه الحرفة الذي يقوم بتشكيل الحديد وتطويعه حسب التصميمات والرسومات التى تقدم إليه ، وأحياناً حسب إجتهاداته ورؤيته الشخصية من الخبرة التى اكتسبها خلال سنوات عمله منذ أن كان صغيراً يتدرب على البدايات الأولى لهذه الحرفة حتى إكتسب الخبرة وأصبح له باعاً طويلاً فى هذا المجال وقدرات لايستهان بها ، وإذا وجد من يمده بالمعلومات ويقدم له التصميمات ويجعلها فى متناول يديه فبالتأكيد سيساعده ذلك على تطوير حرفته وتوفير الكثيرمن الوقت والجهد ، كذلك
المهندس المعمارى والمدنى على وجه الخصوص معنى بهذا المجال فهو يدخل فى صميم عمله ويجب أن يكون ملماً بجوانبه محيطاً بدقائقه وتفاصيله , فأنى يتأتى له ذلك
والمكتبة العربية فقيرة للغاية ومقصرة فى حق هذا المجال الهام والحيوى ولم تصدر من الكتب والمراجع الخاصة به ما يوفيه حقه أو حتى يحفظ ما تركه أجدادنا الأوائل من تراث ضخم جدير بالعناية و التوثيق , كما لم تقدم الجديد الذى يفتح أمام الأجيال الجديدة أبواب التطوير والإبداع 00 وما صدر أو نشرمن كتب فى هذا المجال يكاد لايتعدى عدد أصابع اليد الواحدة , غالباً ما يجد الباحث والمبتدئ والممارس صعوبة فى العثور علي كتاب أو مرجع متخصص فى هذا المجال وإذا عثر عليه فلا أعتقد أنه يروى ظمأه 000 هذا فى الوقت الذى لايكاد يخلو مكان فى بيت أو مدرسة أو بنك أو
نادى أو مصنع أو شارع من لمسة من إبداعات هذا الفن الذى ينتشر فى كل مكان 0
فإذا تجولت ببصرك لوجدت أن هناك السلالم الحديدية والأبواب والشبابيك والأسوار
والبلكونات والشراعات وجريليات الحماية والكثيرمن الأعمال الأخرى المنبثقة من هذاالمجال كالأثاث المنزلى من أسرة نوم وكراسى وترابيزات وفازات الزهور وفوانيس الإضاءة وقواطيع الحديد المشغول وغيرها من الأعمال والعناصر الذى يشملها هذا المجال الذى استطاع أن يحقق المعادلة الصعبة 00حيث حقق التوازن بينالنواحى
الثلاث الأساسية وهى الوظيفية والجمالية والإقتصادية 0 فمن الناحية الوظيفية 000 فلا أحد يستطيع أن ينكر أويشك فى قوة ومتانة الحديد وتأديته لوظيفته بكفاءة وعلى أكمل وجه , ومن الناحية الجمالية 000 فإن إمكانية تطويع الحديد و تشكيله أتاحت لنا إبداع العديد من الأعمال الفنية الرائعة التى لم نكن لنتصورأن تنتج من الحديد ، ومن الناحية الإقتصادية 000 فالحديد مازال يعد الأرخص إذا ما قورن بالألومنيوم أو النحاس أو الخشب أو أى مادة مرادفة أخرى

وسمي هذا الفن بالفورجيه





مميزاته

يتميز بالمتانة والصلابة أكثر من أي خامة أخرى على الإطلاق.



يتميز بسهولة التشكيل ، ويدخل فيه الكثير من الدقة المتناهية.



سهولة دمج الحديد مع خامات مختلفة مثل:



الزجاج الملون، الخشب ....



إمكانية التحكم بدرجة الألوان المناسبة لديكور العام للمكان.



الإبداع فيه لا يقف عن حد معين ...



وهذه بعض النماذج المختلفة لمشغولات حديدية مستخدمة في المنزل.....



نبدأ بالابواب

الخارجية ...




تفضل ان تكون حديد معشق بالزجاج و السلك..



او الحديد فقط..و يجب ان يكون الحديد مطلي جيدا..



حتى يعيش اطول فتره ممكنه دون صدأ او تلف




فتح المجال للفنانين لتشكيل خيالهم وفنهم في قطع الأثاث التي تستخدم في المنازل لانه ماده قابله للشتكيل


مدخل البيت


هو واجهة لاصحاب المنزل ...نجد هنا البساطة في التصميم.. والوانة المختلفة المعتقة


وهنا نوع أخر من المداخل الغير تقليدية ....وذالك بإستخدام كرسي من 

الحديد المشغول مع إضافة بعض الخداديات ..


وايضا في البلكونات

ممكن نستخدم الحديد داخل المنزل كفاصل بين المدخل وداخل البيت او بين الصالة والممرات


وفي السلالم الداخلية ايضا





 وايضا في اسوار الحدائق والمنازل



‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق